عرض مشاركة واحدة
قديم منذ /07-20-2016, 03:17 AM   #1

SARAH SAAD

خَيـآليْ نَشيْط ◇ !

http://fic-d.com/up/do.php?imgf=1523802846351.png

 

الصورة الرمزية SARAH SAAD

 

 

  SARAH SAAD غير متواجد حالياً

عُضويتيّ 263
الجِنسْ
تَسجِيلي Apr 2014
مُشآركاتيَ 61
نقاطي 39274
شَكرَني 148
شُكرت 93
حلآلي : 230
قوة المستوى  :
 
 

عواصف الذكريات..بقلمي 1468973096791.jpg

أوتار قديمة
ورسائل مٌمزقه
وشبابيك مٌشرعه
توشك على السقوط
وصوت يتردد صداه
في الأذهان
وقلب مجروح
و وجه ذابل
ونحيب بٌكاء
وحنين صاخب
وذكريات مٌتكدسه
وإنتظارٌ مؤلم
وسكونٌ شاحب
ومساءٍ باهت
أشعٌر حينها بتوهان
وتسلل وهروب لِلـ لاشي
أمشي في طريقي بلا هدف
أسمع أصوات رٌبما تكون تهيؤات
يضطرب قلبي خوف
أتعثر من شوكه جرحتني ونزفت منِ دماً
لم أجد ما يٌبري جرحي مازلتٌ أمشي
والدم يسيل يستغرق وقتا حتى يٌبرى
باتت العواصف تٌشتتني وتخنٌقني شيئاً فشيئاً
تقضي على نفسي بالذبول والأرق
تتراكم التساؤلات في عقلي ..؟!
إلى أي مدى أظل هكذا
صوتي يتشحرج
وقلبي يدنو لوحل الألم
ولا أحد يسمع نحيب بٌكائي
يطول العبور في طريقي
و اجواء المساء انذآك صافيه
لا يٌعكرها شي
ولكن جوي مٌمتلئ بالعواصف الرمليه
المٌتكدسه بالذكريات
والأشواك التي تنغرس تحت أقدامي بشراسه
تسكٌن في عٌمق أوردتي حتى يٌصيبني مرض
أنظٌر إلى طريقي بإمتعاض
وأرمٌق حالي بسٌخريه
كيف كٌنت زماناً ؟
وكيف امسى حالي ؟
مشوباً بالجروح والالآم
أجِد في طريقي سيدة عجوز
وحينما رأت حالي الرث .!
صارت تسألني مابي ؟
وبدت أٌحدثها عن ما حصل بي
من ذكريات وفقد وإنتظار
بِأنهم قد سرقو مني طاقة كامنه
قد فجرتٌها بإنتواءت وبٌكاء على أطلال الراحلين
ما إن أنتهيت
حتى باتت تٌحدثني عن مادرستٌه بالحياة
وحكم بليغه من عجوز قد ارتوت من دروس الحياة
حتى شاخت
رجعتٌ لنفس طريقي بروح مٌختلفه
مملؤه بالعِبر والحِكم
وشي من التغير في حال نفسي
حتى توهج شمسٌ الصباح
وبانت غيوم الأمل والتفاؤل تدبٌ في قلبي
بفرح باهض الثمن


#ساره_سعد
لا أستبيح السرقة
تويتر :
https://mobile.twitter.com/sroo_20





u,hwt hg`;vdhj>>frgld




 

 

 



التعديل الأخير تم بواسطة SARAH SAAD ; 07-20-2016 الساعة 03:20 AM
  رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
4 أعضاء قالوا شكراً لـ SARAH SAAD على المشاركة المفيدة: